فرسان الأقصى للمحبة
أهلا وسهلا ومرحبا بالجميع .............
فرسان الأقصى للمحبة

منتدى كامل متكامل يهتم بكل ما هو يفيد

المواضيع الأخيرة
» جديد * مكتبة اليشير *
الجمعة ديسمبر 18, 2015 8:48 am من طرف المشرف العام

» اهلا بكم
الجمعة ديسمبر 18, 2015 8:46 am من طرف المشرف العام

» فــلاش الطابعة: Epson Stylus CX 4300
الخميس نوفمبر 27, 2014 3:58 am من طرف mwarhead

» من اسرار اعجاز البيان النبوي
الأربعاء يوليو 23, 2014 10:22 am من طرف المشرف العام

» واجبات الإستعداد لشهر رمضان
الأربعاء يوليو 23, 2014 10:22 am من طرف المشرف العام

» الصوم وقاية
الأربعاء يوليو 23, 2014 10:21 am من طرف المشرف العام

» التهنئة بقدوم رمضان
الثلاثاء يوليو 01, 2014 12:05 am من طرف amrbazed

» احصل على 20/20 في الفلسفة كل المقالات هنا شعبة ع و ر
الأربعاء يونيو 04, 2014 10:03 am من طرف simo.tayder.1

» مذكرة تخرج :إدارة المعرفة ودورها في تعزيز عملية اتخاذ القرار الاستراتيجي
الثلاثاء أبريل 01, 2014 12:22 am من طرف المشرف العام

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الأخوة في الدين الإسلامي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 الأخوة في الدين الإسلامي في الأحد مايو 30, 2010 8:44 am

المشرف العام

avatar
المشرف العام.
المشرف العام.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لما كانت الأخوة
في الله امتزاج روح بروح ، وتصافح قلب مع قلب... ولنا كانت صفة ممزوجة بالإيمان ، مقرونة بالتقوى ، ولما كان لها من الآثار الإيجابية والروابط الإجتماعية هذا الإعتبار ... فقد جعل الله لها من الكرامة والفضل وعلو المنزلة... ما يدفع الملمين الى استشراقها ، والحرص عليها ، والسير فيرياضها ، والتنسم من عبيرها . قال تعالى : ( وألف بين قلوبهم لو أنفقت ما
في الأرض جميعا ما ألفت بين قلوبهم ولكن الله ألف بينهم
[


وعن عمر بن الخطاب رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : "" إن
من عباد الله لأناسا ما هم بأنبياء ولا شهداء يغبطهم الأنبياء والشهداء
بمكانتهم من الله . فقالوا : يا رسول الله تخبرنا من هم ؟؟ قال قوم تحابوا
بينهم على غير أرحام بينهم ، ولا أموال يتعاطونها ، فوالله إن وجوههم لنور
، وإنهم لعلى نو لا يخافون إذا خاف الناس ولا يحزنوا إذا حزنوا ، ثم قرأ
: ( ألا إن أولياء الله لاخوف عليهم ولا هم يحزنون


وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال عن النبي صلى الله عليه وسلم : أن رجلا زار أخا له في قرية أخرى
فأرصد الله تعالى على مرصدته ملكا فلما أتى عليه قال : أين تريد ؟ قال :
أريد هل لك عليه من نعمة تربها عليه ؟ فقال
: لاغير أني أحببته في الله تعالى ، فقال الملك فإني رسول الله إليك بأنك الله قد أحبك كما أحببته فيه


الأخوة الإسلامية في القرآن :




لقد وردت الآيات العديدة في القرآن الكريم على الأخوة الإسلامية ومنها



1ـ قال تعالى : ( إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون )

سورة الحجرات


وفي تفسير هذه الآية يقول القرطبي ( ت 671هـ ) : (( إنما المؤمنون إخوة ))
أي في الدين والحرمة لا في النسب .ولهذا قيل )) أخوة الدين أثبت من أخوة
النسب)) ( جـ 16ص 212) .[/size]

2ـ قال تعالى : ( واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا ، واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته أخوانا ) سورة آل عمران : 103.

3ـ قال تعالى : ( يا أيها الذين أمنوا اجتنبوا
كثيراُ من الظن إن بعض الظن إثم ولا تجسسوا ولايغتب بعضكم بعضاً أيحب
أحـدكـم أن يأكل لـحم أخيه ميتاً فكرهتموه واتقوا الله إن الله تواب رحيم )
سورة الحجرات : 12.

وقد أوصى الله سبحانه وتعالى رسول بالرحمة والعفو مع من حوله


4ـ في قوله تعالى : ( فبما رحمة من الله لنت لهم
ولو كنت فظا غليظ القلب لا نفضوا من حولكفـاعـف عنـهم واستغـفر لـهـم
وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكـل عـلـى الله إن الله يحب المتوكلين )
سورة آل عمران : 155.

والمؤمن يعفو عن أخيه قال تعالى : ( إن تبدوا خيراً أو تخفوه أو تعفوا عن سوء فإن الله كانعفواً قديراً ) سورة النساء : 149.
وقال تعالى : ( وجزآؤا سيئة مثلها فمن عفا وأصلح فأجره على الله إنه لا يحب الظالمين ) سورة الشورى :

وقال تعالى : ( والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين ) سورة آل عمران 134.

والمؤمن يرحم أخاه قال تعالى : ( ثم كان من الذين آمنوا وتواصوا بالصبر وتواصوا بالمرحمة ) سورة البلد :



ومن أخلاق الأخوة الإسلامية الإيثار قال تعالى : ( ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأوليك هم المفلحون ) سورة الحشر : 90.

ويستنتج من هذه الآيات الكريمة تأكيد القرآن الكريم على مبدأ الأخوة
الإسلامية بمعناها الشامل حيث الأخوة ليست فقط في النسب ولكن أخوة في
الدين والحرمة والإسلام بذلك يضع تحديداً واسعاً لمفهوم الأخوة أخذت عنه
النظريات الحديثة تحت مسمى (( العلاقات الإنسانية )) .
كما أوردت الآيات الكريمة فائدة التحلي بالأخوة الإسلامية من حيث أنها
تؤدي إلى التفاف الأفراد حول بعضهم بعض كما تعصمهم من الانزلاق إلى رذيلة
الظلم حيث يسيء البعض استغلال السلطة أو النفوذ أو الثراء في التسلط على
الآخرين كما أكدت الآيات الكريمة فائدة التمثل بالأخوة الإسلامية في تحقيق
القوة للفرد وللمنظمة التي ينتمي إليها الفرد مما يستتبع ذلك تفوق هذا
الفرد أو تلك المنظمة على الآخرين .

الأخوة الإسلامية في السنة النبوية الشريفة :
أكدت الأحاديث النبوية الشريفة أهمية التمثل بالأخوة الإسلامية والتحلي بها نذكر منها الآتي :
جاء في صحيح مسلم : عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((
لا تحاسدوا ، ولا تناجشوا ، ولا تباغضوا ، ولا تدابروا ، ولا يبع بعضكم
على بيع بعض ، وكونوا عباد الله إخواناً المسلم أخو المسلم ، لا يظلمه ،
ولا يخذله ولا يحقره ، التقوى هاهنا
)) ويشير إلى صدره ثلاث مرات
(( بحسب أمري من الشر أن يحقر أخاه المسلم ، كل المسلم على المسلم حرام
دمه وماله وعرضه )) رواه مسلم ، ( جـ 16،ص 120).
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث ولا تحسسوا ولا تجسسوا ولا تحاسدوا ولا تدابروا ولا تباغضوا ، وكونوا عباد الله إخواناً )) رواه البخاري ، ( جـ7،ص 116)
عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( لا تباغضوا ولا تحاسدوا ولا تدابروا وكونوا عباد الله إخواناً ولا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاثة أيام )) روه البخاري ،(جـ7،ص 116)

عن النعمان بن بشير رضي الله عنهما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم ، مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى )) رواه مسلم ،(جـ16،ص 140).
ومن الأخوة الإسلامية تقديم المعروف (( عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال : قال نبيكم صلى الله عليه وسلم : (( كل معروف صدقه )) رواه مسلم ، ( جـ7،ص91).
ولقد حث رسول الله صلى الله عليه وسلم على الكلمة الطيبة لما فيها من
تقارب القلوب وإفشاء المحبة : (( عن عدي بن حاتم أن النبي صلى الله عليه
وسلم قال ( اتقوا النار ولو بشق تمرة فإن لم تجدوا فبكلمة طيبة )) متفق عليه جامع الأصول ،(جـ1،ص 428).
كما أن من الأخوة الإسلامية العفو والصفح (( عن أم سلمة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( ما نقص مال من صدقة ، وما عفا رجل عن مظلمة إلا زاده الله بها عزاً فاعفوا يعزكم الله عز وجل ... ) رواه الترمذي ،(جـ4،ص 376).

عـن أبي سعيد قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( أحسنوا إذا وليتم واعفوا عما ملكتم )) الجامع الصغير ، (جـ1،ص 191).[/size]
سمعت سعيد بن المسيب يقول : ألا أخبركم بخير من كثير من الصلاة والصدقة ؟
قالوا بلى قال : إصلاح ذات البين ، وإياكم والبغضة فإنها هي الحـالقة
وحـدثـني عـن مـالـك أنـه قـد بـلغه أن رسول الله صلـى الله عليه وسلـم
قــال : بعـثـت لأتمتم حسن الخـلق )) رواه مـالـك فـي الـمـوطـأ ( جـ 2،ص 242).
ومن الأخوة الإسلامية الصدق في القول والعمل : (( عن أبي محمد الحسن بن
علي بن أبي طالب رضي الله عنهما قال : حفظت من رسول الله صلى الله عليه
وسلم : (( دع ما يربيك إلى ما يربيك ، فإن الصدق طمأنينة ، والكذب ريبة )) رواه الترمذي ، ( جـ 8 ، ص 327 ) .


ومن الأخوة ما وصى به رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمعروف والابتسامة
وعن أبي ذر رضي الله عنه قال : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( لا تحقرن من المعروف شيئاً ، ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق )) رواه مسلم ، ( جـ 16 ، ص 177 )

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://agssa.web-rpg.org

2 رد: الأخوة في الدين الإسلامي في الإثنين ديسمبر 06, 2010 3:15 pm

عصفورة غزة

avatar
الموضة والجمال
الموضة والجمال
بارك الله فيك وجزاك ..موضوع مثري واستشهادات عظيمة .. نفعنا الله وإياك وجعلنا ممن يصلحون ولا يفسدون ..
فإصلاح ذات البين والإصلاح بين الإخوة و الناس وإفشاء السلام والأمر بالمعروف من مكارم الأخلاق بل من
تقوى الله سبحانه وتعالى ....

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

3 رد: الأخوة في الدين الإسلامي في الثلاثاء ديسمبر 07, 2010 1:12 am

المشرف العام

avatar
المشرف العام.
المشرف العام.

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://agssa.web-rpg.org

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى