فرسان الأقصى للمحبة
أهلا وسهلا ومرحبا بالجميع .............
فرسان الأقصى للمحبة

منتدى كامل متكامل يهتم بكل ما هو يفيد

المواضيع الأخيرة
» جديد * مكتبة اليشير *
الجمعة ديسمبر 18, 2015 8:48 am من طرف المشرف العام

» اهلا بكم
الجمعة ديسمبر 18, 2015 8:46 am من طرف المشرف العام

» فــلاش الطابعة: Epson Stylus CX 4300
الخميس نوفمبر 27, 2014 3:58 am من طرف mwarhead

» من اسرار اعجاز البيان النبوي
الأربعاء يوليو 23, 2014 10:22 am من طرف المشرف العام

» واجبات الإستعداد لشهر رمضان
الأربعاء يوليو 23, 2014 10:22 am من طرف المشرف العام

» الصوم وقاية
الأربعاء يوليو 23, 2014 10:21 am من طرف المشرف العام

» التهنئة بقدوم رمضان
الثلاثاء يوليو 01, 2014 12:05 am من طرف amrbazed

» احصل على 20/20 في الفلسفة كل المقالات هنا شعبة ع و ر
الأربعاء يونيو 04, 2014 10:03 am من طرف simo.tayder.1

» مذكرة تخرج :إدارة المعرفة ودورها في تعزيز عملية اتخاذ القرار الاستراتيجي
الثلاثاء أبريل 01, 2014 12:22 am من طرف المشرف العام

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

مستويات التحليل اللساني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 مستويات التحليل اللساني في السبت نوفمبر 17, 2012 1:32 am

المشرف العام


المشرف العام.
المشرف العام.


مستويات التحليل اللساني :


1-
الصوتي


2-
الصرفي


3-
التركيبي


4-
الدلالــي


مقدمة:


لايتم أي
تحليل لساني أو دراسة للغة إلا بعد تحديد مســـتوياتها ولا ينطلق إلا منها . كذلك
يتم تحديد هذه المستويات انطلاقاُ من وحدات اللغة الأساسية والعلاقات التراتبية
القائمة
existing hierarchical relations فيما بينها.
فإذا اعتبرنا الصوتيمةphoneme أصغر وحدة لغوية لا معنى لها ضمن سلم العلاقات التراتبية ، سنتمكن من
تحديد المستوى الأول من مســـتويات اللغة وهو المستوى الصوتي
phonetic level . وإذا عددنا أن الصرفيمة morpheme هي أصغر وحدة كلامية تحمل معنى بين طياتها بعد الصوتيمة ، يصبح
المســـــتوى اللغوي الثــاني هو المستوى الصرفي
morphological level، أي مســـــتوى بنية الكلمة
وصيغها. وإذا اعتبرنا أيضاً أن الكلمة التي تتألف من صرفيمة واحدة أو عدة صرفيمات
تدخل في تركيب أو بنية وحدة لغوية أعلى هي الجملة فســــــوف يكون المســـــتوى
الثالث مســــــتوى النحو
syntactic level ، أي المســــــتوى الذي يدرس بنية
الجملة. وبين المستوى الصرفي والمســـــتوى النحوي المترابطين ارتباطاً وثيقاً يقع
مســــــــتوى المفردات
lexicology الذي تعد المفردة lexeme فيه وحدته الأساسية ، أي إنه مستوى دراسة الكلمات منفردة
لا من حيث بنيتها الصرفية فحســــب بل من حيث كونها وحدة أساسية في متن قاموس
اللغة ومعجمها
.







المستوى الصوتي




المستوى الصوتي هو علم الفونولوجيا الذي يعنى بالأصوات وإنتاجها في الجهاز النطقي
وخصائصها الفيزيائية.
مرت الكتابه على عده مراحل وتتطورات فـمن الكتابه التصوريه بالنقوش والرسوم
الى ان وصلت الى الكتابه المعروفه.
علم الأصوات في اللغة يهتم بالجانب الصوتي فيها
ويأخذ هذا العلم على عاتقه امورًا كثيره:
منها احصاء الاصوات اللغوية وحصرها في أعداد وتصنيفها إلى نوعين :
أولاً: أصوات او حروف اصلية أو وحدات صوتية يطق عليها(فونيمات)وتشمل على الاصوات
الصامتة والاصوات الصائته-الحركات
الفونيم: يطلق على اصغر وحدة صوتية ذات أثر في الدلالة، اي إذا حلت محل غيرها مع
اتحاد السياق الصوتي وتغيرت الدلالة وأختلف المعنى
ويمكن ان نتصور ذلك اذا تتبعت سلسلة الكلمات الآتية:
قاء،قات،قاد،قاس،قام
ألا تلاحظ أن الصوت الاخير في كل كلمة منها هو الذي يتغير فيتغير معه المعنى؟
كَتَبَ، كُتِبَ، كُتُبْ
وهُنا نلاحظ ان التغير في الحركات يغير ايضاً في المعنى
إن هذه الفونيمات سواء على المستوى الصوامت أو الصوائت تمثل الهيكل الأساسي للغة
ولذا يطلق عليها فونيمات أساسية
وهناك فونيمات ثانوية تتمثل في العناصر الأدائية للأصوات بشقيها الصامت
والصائت،مثل:
*النبر: هو ابراز جزء من المنطوق
*التنغيم: تنوع في النطق حسب الحاجة ارتفاعا وانخفاضا لغرض
الثاني: أصوات او حروف فرعيه يطلق عليها (فونات)
الفون:فهو بمثابة تنوع نطقي للفونيم أو الصوت الأصلي لا يؤثر في الدلالة
ونلاحظ ذلك في نطق لفظ (الجلالة)في:بالله لتفعلنّ، وفي نحو قولك:والله لتفعلنّ،
لتدرك ان المعنى لم يتغير وإن تغير نطق اللام والفتحة
ونذكر هنا الخصائص الصوتية التي تميز الصوت الأصلي(الفونيم)عن غيره أو تظهر صوره
الفرعية(الفونات)من النواحي الآتيه:
-كيفية تطقها أو انتاجها من جانب المتكلم.
-كيفية انتقالها من فم المتكلم إلى اذن السامع.
-كيفية سمعها
-كفية إدراكها.



المستوى الصرفي




المستوى الصرفي هو المورفولوجيا الذي يعنى بالاشتقاق والتصريف.
تعتبر الكلمة هي الموضوع الاساسي في هذا المستوى فيدور البحث حول اصلها وصيغتها
ووزنها ومعرفة الزائد والاصلي من أصواتها ...الخ
وقد برز مصطلح "المورفيم" ليحل محل مصطلح الكلمة في الدراسات اللغويه
العامة
ويعتبر "المورفيم" أصغر وحده لغوية ذات معنى
والمعاني التي يعبر عنها المورفيم هي معان وظيفيه تحدد نوع الكلمة من حيث الاسمية
والفعلية او نوعها من حيث التذكير والتأنيث او عددها وغير ذلك
وتنقسم المورفيمات إلى نوعين أساسيين:
المورفيم الحر :الذي من الممكن أن يأتي مستقلا مثلSadض ر ب)في ضربت وغير ذلك مما
يسمى بالاصل والجذر.
المورفيم المقيد: الذي لايأتي مستقلا بنفسه وإنما يستعمل مع غيره، مثل السوابق
واللواحق والدواخل على الكلمة
كما تنقسم المورفيمات إلى نوعين آخرين:
مورفيم صوتي: حيث يتحقق وجوده صوتيا
-يظهر هذا المورفيم في اضافة عنصر صوتي يتكون من صوت واحد او مقطع
-وفي تبادل الاصوات الصائتة أ تغير الحركات دون إضافة عنصر صوتي جديد
-ويظهر في عنصر من عناصر الأداء كاتنغيم والنبر والوقف
مورفيم الصفر: فهو لاتظهر له علامة صوتيه دائما وإنما يستدل عل وجوده من المعنى
الوظيفي أو الاستتار او الحذف
المستوى النحوي


المستوى
النحوي يعنى بالنحو في أي لغة.
وقد أطلق العلماء المحدثون على هذا النوع من التحليل(علم التنظيم أو التركيب) لما
يميزه عن المجالات الاخرى لعلم اللغة.
وقد سطر الشيخ عبدالقاهر الجرجان في كتابه الشهير -دلائل الاعجاز-إلى ان نظرية نظم
الجملة العربيه تقوم عنده على اسس ثلاثة:
-الملائمة أو التأليف بين الالفاظ في الجملة، وذلك عن طريق ملائمة اللفظة لمعنى
تليها.
-تعليق الالفاظ بعضها ببعض، اي تركيبها وذلك بربط كل جزء من اجزاء الجملة بالآخر
-ترتيب الالفاظ في الجملة اي وضع كل جزء في مكانه المناسب.
ولقد تعدد النظريات الحديثه تجاه الجملة ولقد حاول المحدثون وضع تصور لتحليلهايفيد
اكبر قدر من لغات العالم
وأشهر مذهبين هما:
المذهب التركيبي:
يرجع الفضل في تأسيس هذ المذهب إلى رائد علم اللغة الحديث(دوسوسير)
ولقد ظهرت من خلال هذا المذهب طرق عديده في التحليل اللغوي وهي:
-تحليل الجملة إلى مكوناتها المباشرة:
يرتبط هذا التحليل بالمدرسة الامريكية ورائدها"بلومفليد" ولاتنظر هذه
المدرسة إلى الجملة على انها كلمات متتابة افقيا وانما على انها طبقات من المكونات
الاكبرى المتراكمة بعضها فوق بعض.
-تحليل الجملة إلى عناصرها المباشرة:
ويمثل هذا الطريق"هوكت" ويعتبر كل كلمة جزا من وحده أكبر.
-تحليل الجملة بتصنيف عناصرها النحوية:
ويمثل هذا الطريق"هارس" وتقوم فكرته في التحليل على اساسينهما(التصنيف
والمعاقبة)
المذهب التحليل التوليدي التحويلي:
تنسب هذه النظريةإلى(نعوم تشومسكي)
وقد مرت هذه النظرية إلى مرحلتين:
-مرحلة التوليد:
يقصد بها ان يكون للقواعد التوليدية القدرة الذاتية على تمييز الجمل الصحيحة من
سواها
-مرحلة التحويل:
تعتبر ان معظم الجمل لها تركيبان(باطني وخارجي)






المستوى
الدلالي





فالتغير الدلالي ظاهرة طبيعية نجدها في في مباحث المجاز، إذ تنتقل العلامة اللغوية
من مجال دلالي معين إلى مجال دلالي آخر، و قد تتخلف الدلالة الأساسية للكلمة فاسحة
مكانها لدلالة سياقية أو لقيمة تعبيرية أو أسلوبية، وبذلك تغدو الكلمة ذات مفهوم
أساسي جديد ويستمر التطور الدلالي في حركة تتميز بالبطء والخفاء. ويتغير المعنى
وينزاح المفهوم ليحل مكانه مفهوم آخر، إننا نسمي الأشياء ونغير المعنى لأن إحدى
المشتركات الثانوية ليس لهاقيمة تعبيرية، أو قيمة اجتماعية فتنزلق الكلمة الدلالية
تدريجياً إلى المعنى الأساسي وتحل محلها فيتطور المعنى".
وتنتقل الكلمة من الدلالة الحسية إلى الدلالة التجريدية، نتيجة لرقي العقل
الإنساني ويكون ذلك تدريجياً، ثم قد تندثر الدلالة الحسية فاسحة مجالها للدلالة
التجريدية، فالنمو اللغوي لدى الإنسان الأول، عرف في بداية تسمية العالم الخارجي
الدلالة الحسية فحسب، ومع تطور العقل الإنساني إنزوت تلك الدلالات الحسية وحلت
محلها الدلالات التجريدية.‏
و اللغة تقوم بتعديل بعض الكلمات لما لها من دلالات مكروهة و يمجها الذوق الإنساني
وهو ما يعرف باللامساس، ويخضع ذلك لثقافة المجتمع ونمط تفكيره وحسه التربوي، فيلجأ
المجتمع اللغوي إلى تغيير ذلك اللفظ ذي الدلالة المكروهة والممجوجة بلفظ آخر ذي
دلالة يستحسنها الذوق، فكأن اللامساس يؤدي إلى تحايل في التعبير أو ما يسمى
بالتلطف، وهو إبدال الكلمة الحادة بالكلمة الأقل حدة، وهذا النزوع نحو التماس
التلطف في استعمال الدلالات اللغوية هو السبب في تغير المعنى.
[وتخصيص الدلالة، يعني تحويل الدلالة من المعنى الكلي، إلى المعنى الجزئي أو تضييق
مجال استعمالها، أما تعميم الدلالة فمعناه أن يصبح عدد استعمالات الكلمة كثير
ويصبح مجال استعمالها أوسع .
أما رقي الدلالة وانحطاطها فيدرج تحت مصطلح "نقل المعنى" إذ قد تتردد
الكلمة بين الرقي والانحطاط في سلم الاستعمال الاجتماعي، بل قد تصعد الكلمة
الواحدة إلى القمة وتهبط إلى الحضيض في وقت قصير، مثال على ذلك "كانت دلالة
طول اليد كناية عن السخاء ،والكرم ،وهي قيمة عليا لكنها اليوم أضحت وصفاً للسارق
إذ يقال له: هو طويل اليد.

أخوكم ومحبكم في الله لعلاوي عيسى ......................












معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://agssa.web-rpg.org

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى