فرسان الأقصى للمحبة
أهلا وسهلا ومرحبا بالجميع .............
فرسان الأقصى للمحبة

منتدى كامل متكامل يهتم بكل ما هو يفيد

المواضيع الأخيرة
» جديد * مكتبة اليشير *
الجمعة ديسمبر 18, 2015 8:48 am من طرف المشرف العام

» اهلا بكم
الجمعة ديسمبر 18, 2015 8:46 am من طرف المشرف العام

» فــلاش الطابعة: Epson Stylus CX 4300
الخميس نوفمبر 27, 2014 3:58 am من طرف mwarhead

» من اسرار اعجاز البيان النبوي
الأربعاء يوليو 23, 2014 10:22 am من طرف المشرف العام

» واجبات الإستعداد لشهر رمضان
الأربعاء يوليو 23, 2014 10:22 am من طرف المشرف العام

» الصوم وقاية
الأربعاء يوليو 23, 2014 10:21 am من طرف المشرف العام

» التهنئة بقدوم رمضان
الثلاثاء يوليو 01, 2014 12:05 am من طرف amrbazed

» احصل على 20/20 في الفلسفة كل المقالات هنا شعبة ع و ر
الأربعاء يونيو 04, 2014 10:03 am من طرف simo.tayder.1

» مذكرة تخرج :إدارة المعرفة ودورها في تعزيز عملية اتخاذ القرار الاستراتيجي
الثلاثاء أبريل 01, 2014 12:22 am من طرف المشرف العام

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

مخاطر العضويات المعدلة وراثيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 مخاطر العضويات المعدلة وراثيا في الثلاثاء مارس 20, 2012 4:24 am

المشرف العام

avatar
المشرف العام.
المشرف العام.
مخاطر العضويات المعدلة وراثيا:
أثرها على
الصحة
:

بالنسبة لصحة الإنسان الخطر الرئيس هو
أن الأغذية المعدلة وراثيا تصبح ناقلة لجينات متعدية حملتها من أنواع غريبة عنها،
تتوفر لها فرصة الانتقال إلى والاندماج مع الخلايا البشرية. هذا الاحتمال على قدر
كبير من الحدوث، حيث أنهم في إنتاج الأغذية المعدلة وراثيا يستخدمون جينات محصنة،
أي مقاومة للمضادات الحيوية. مثال: الذرة التي تنتجها شركة "نوفارتيس"
تستخدم البنيسللين
G الذي هو دواء لم
يعد مستخدما في الوقت الحاضر وقادر على إنتاج إنزيمات البنيسللييز

penicilaze
الذي يقوم
بتكسير البنيسللين. في حالة الطماطم التي تنتجها "كالجين"، يستخدمون
الجينات المقاومة لأدوية
"الكانامايسين" و "الجيومايسين". القطن الذي تنتجه
"مونسانتو" مقاوم
"للاستربتومايسين" الذي يستخدم طبيا بشكل واسع. حديثا قررت اللجنة
العلمية للاتحاد الأوروبي أن الألبان واللحوم المنتجة بواسطة هرمون النمو الخاص
بالأبقار
Bovine Growth Hormone (Bovine Somatotrophin) لديها تأثيرات سرطانية، وبشكل خاص سرطانات البروستاتا والثدي. وقد وجد
أن استهلاك فول الصويا من إنتاج شركة "مونسانتو" من النوع "دائم
الجاهزية
Round-Up Ready " المتعدى
الجينات، المعالج بمبيدات العشب الملازمة
- Round-up (glyphosate)، ذو اثر يسبب أن مادة الجلايفوسفات تتسبب في
إفراز هرمون الفايتو- استروجن
phyto-estrogens الذي يسبب اضطرابات جسيمة في الوظائف التناسلية؛ ويتسبب فول الصويا
المتعدى الجينات في مشاكل الحساسية
.

أثرها
على الاقتصاد الفلاحى
:

الأغذية المعدلة وراثيا تعنى خسارة
الفلاح لإدارته الذاتية لموارده، واعتمادية اكبر على الشركات الضخمة متعدية
الجنسية، من الناحيتين الفنية والاقتصادية. والدليل على ذلك هو أن الشركات ضخمة
التي تروج لنوعيات تلك الأغذية تطالب الفلاح بعمل عقد معه يتضمن: التزام الفلاح
بشراء كل مدخلات العملية الإنتاجية بجانب شراؤه للبذور منها. يضاف إلى ذلك توقيع
عقوبات على الفلاح إذا ما سلف جاره جزءا من هذه البذور، وتحمل الفلاح المسئولية عن
المخاطر البيئية الممكنة الحدوث التي يتضمنها استخدام البذور المعدلة وراثيا. أكثر
الآثار أهمية على الاقتصاد الفلاحي وعلى الإنتاج القومي هي ما يتعلق بالتلاعب الذي
يتم الآن في الجينات لتحل بدلا من المواد الخام التي تحتاجها الدول الصناعية من
العالم الثالث. في هذا المجال نروى هذه الحالات
:
*
أنتجت التكنولوجيا مادة سكرية تدمج في
النبات تسمى “ثاوماتينا
، يمكنها أن تزيح قصب السكر من مكانه بما يعنيه
ذلك من آثار سلبية على الاقتصاديات التي تعتمد على هذا المحصول
.

*
أنتجت شركة "كالجين"
مركب بديل لزبدة الكاكاو في
"كولزا"، وهو محصول المناطق المعتدلة المناخ
. هذا
المنتج يمكنه إزاحة آلاف من فلاحى العالم الثالث ومزارعيه من الأسواق، ويؤدى إلى
انهيار اقتصاد دول شتى تعتمد على تصدير نبات الكاكاو
.
الآثار على
البيئة
:
النباتات المتعدية الجينات لديها
جينات غريبة عنها قد تسبب تلوثا وراثيا
. ولكن
الأكثر من ذلك، حيث أنها مسألة نباتات لديها مناعة ضد مبيدات الأعشاب، سوف يكون
ذلك وبالا كامنا تصعب

السيطرة عليه. ولهذا السبب، نستطيع
التوقع أن النباتات المتعدية الجينات سوف تكون الغالبة

والسائدة على النباتات التقليدية؛
وأنها تستطيع أن تنشأ بنفسها في الحياة النباتية البرية، مبدلة من التوازن الطبيعي
للبيئة. وتستطيع أن تنقل جيناتها أفقيا لكائنات أخرى محولة إياها إلى مسببات أوبئة
محتملة
.

الحيوانات
المعدلة وراثيا تسبب مخاطر بيئية وغذائية
:

حث فريق من خبراء أكاديمية العلوم
الوطنية الأميركية على توخي أكبر قدر ممكن من الحذر إزاء المخاطر التي تمثلها الحيوانات
المعدلة وراثيا على الطبيعة والأغذية خصوصا في ظل غياب دراسات معمقة عن الموضوع
.

وقال رئيس الفريق جون فندربيرغ أستاذ
علم الحيوانات في جامعة كارولاينا الشمالية في تقرير نشر أمس بواشنطن "كما هو
الحال بالنسبة لكل تقنية جديدة فإنه يستحيل القول عمليا إنه لا يوجد أي داع للقلق.
ففي بعض مجالات التكنولوجيا الحيوية الحيوانية وجدنا بالفعل مصادر قلق مشروع
".

ويشدد العلماء الـ 12 خصوصا على الخطر
الذي يهدد البيئة والمتمثل بإدخال حيوانات معدلة وراثيا عن طريق الخطأ في الطبيعة.
وقال أستاذ البيولوجيا الجزيئية في جامعة تافتس جون كوفين إن "شاغلنا الأكبر
يتعلق بالأنواع كثيرة الحركة والمعروفة بأنها تتسبب بأضرار كبيرة ولاسيما الحشرات
والقشريات والأسماك والفئران والجرذان
".
ولا يستبعد هؤلاء العلماء أن تتكاثر
هذه الحيوانات المعدلة وراثيا, مثل سمك السلمون

السريع النمو, بشكل وافر لتنشر على
نطاق واسع جينات معدلة وراثيا في المختبر أو تتسبب بانقراض أنواع برية تسقط ضحية
منافستها على الغذاء والتكاثر
. فالحيوانات
المعدلة وراثيا تخلق عبر "تنشيط" أو "تعطيل نشاط" مورثة أو
مورثات عدة من نوع مختلف، مما يسمح بالتأثير على عوامل مختلفة مثل وتيرة النمو
واللون والحجم أو حتى التكوين مثل اللحم الأقل دسما أو الأكثر غنى بالبروتين
والبيض الخالي من الكولسترول والحليب المحتوى على أدوية وغيرها
.

ويلفت الخبراء الانتباه أيضا إلى
المخاطر التي تهدد الإنسان مع إدخال هذه الأنواع الحيوانية المعدلة وراثيا في الغذاء
بسبب المخاطر غير المعروفة لاسيما ما يمكن أن تثيره البروتينات المنتجة بواسطة
المورثات من حساسية
. أما بالنسبة
للحيوانات المستنسخة أو المنتجات المشتقة منها مثل الحليب البقري, فرغم أن لا شيء
يدل في الوقت الحاضر على أن استهلاكها يشكل خطرا على الصحة, فإن الخبراء يشددون
على ضرورة توخي أكبر قدر من الحذر نظرا لعدم وجود دراسات عن مدى سميتها
.

وقد أنجز علماء من المجلس الوطني
للأبحاث هذا التقرير بعنوان "التكنولوجيا الحيوية الحيوانية: تحديد عوامل
القلق العلمي" بطلب من إدارة مراقبة الأغذية والأدوية (إف دي أي
)
التي تعد قانونا جديدا بشأن السلامة
الصحية لمنتجات التكنولوجيا الحيوية الحيوانية
.
أغذية الهندسة
الوراثية تضعف الجهاز المناعي
:
أكدت الأبحاث الطبية خطورة تناول
الأغذية التي تدخل فيها عناصر مهندسة وراثياً على الجهاز المناعي وأنسجة الجسم
الداخلية . وفور إعلان نتائج هذه الأبحاث طالب 20 باحثاً بالهيئات الصحية العالمية
بإعادة النظر في هذه الأغذية خاصة بعد أن تمت تبرئة البروفيسور " بورتاى
" الأستاذ بجامعة كمبروج بإنجلترا من تهمة إعلان لنتائج أبحاث علمية أثارت
ضجة في الأوساط الطبية البريطانية فقد كشف عن أن تناول الفئران لبطاطا منتجة
بالهندسة الوراثية لمدة عشرة أيام أصابها بضعف في الجهاز المناعي وتلف في الأعضاء
الداخلية
.
أيد هذه التحذيرات د . فين- الأستاذ
بجامعة ليفربول – الذي أضاف أن الأغذية المهندسة وراثياً تزيد فرصة الإصابة
بالسرطان لدى الإنسان نتيجة ضعف الجهاز المناعي
.
تؤكد احدث الإحصاءات أن 60 % من
الأغذية المطروحة حالياً بالأسواق تدخل في تركيبها عناصر مهندسة وراثياً خاصة زيوت
الصويا المستوردة من الولايات المتحدة
.
يذكر أن إدخال جينات إضافية إلى
البنية الوراثية للنباتات يؤدي غلى إنتاج أنواع متعددة وبكميات كبيرة من الأغذية
وهو ما يسمى بهندسة الأغذية وراثياً ويتم إدخال هذه





















المورثات على النباتات بواسطة
الفيروسات
.

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://agssa.web-rpg.org

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى