فرسان الأقصى للمحبة
أهلا وسهلا ومرحبا بالجميع .............
فرسان الأقصى للمحبة

منتدى كامل متكامل يهتم بكل ما هو يفيد

المواضيع الأخيرة
» جديد * مكتبة اليشير *
الجمعة ديسمبر 18, 2015 8:48 am من طرف المشرف العام

» اهلا بكم
الجمعة ديسمبر 18, 2015 8:46 am من طرف المشرف العام

» فــلاش الطابعة: Epson Stylus CX 4300
الخميس نوفمبر 27, 2014 3:58 am من طرف mwarhead

» من اسرار اعجاز البيان النبوي
الأربعاء يوليو 23, 2014 10:22 am من طرف المشرف العام

» واجبات الإستعداد لشهر رمضان
الأربعاء يوليو 23, 2014 10:22 am من طرف المشرف العام

» الصوم وقاية
الأربعاء يوليو 23, 2014 10:21 am من طرف المشرف العام

» التهنئة بقدوم رمضان
الثلاثاء يوليو 01, 2014 12:05 am من طرف amrbazed

» احصل على 20/20 في الفلسفة كل المقالات هنا شعبة ع و ر
الأربعاء يونيو 04, 2014 10:03 am من طرف simo.tayder.1

» مذكرة تخرج :إدارة المعرفة ودورها في تعزيز عملية اتخاذ القرار الاستراتيجي
الثلاثاء أبريل 01, 2014 12:22 am من طرف المشرف العام

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

فضل شهر رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 فضل شهر رمضان في الثلاثاء يوليو 26, 2011 6:04 am

المشرف العام

avatar
المشرف العام.
المشرف العام.
فضل شهر رمضان


قال الله تعالى :


{ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ
الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن
شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ
فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ
بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا
هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ }
(185) سورة البقرة


فضْل الله تعالى شهر
رمضان على كثير من الشهور و جعلة أفضل شهور العام ففرض فيه الصيام و أنزل فيه
القرآن و فية ينزل القدر و تُغفر الذنوب و يعتِق الله عز و جل من يريد من النار و
فية تُصفد الشياطين و هو شهر البركة و شهر الأرحام , و فية ليلة هى خير من ألف شهر
, و فيه
قال صلى
الله عليه وسلم
:(( الصوم جُنة، فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث
ولا يصخب، فإن سابه أحد أو قاتله فليقل: إني امرؤ صائم ))
::: رواه البخاري ومسلم ::: وقال أيضاُ صلى الله عليه وسلم : (( من قام رمضان إيماناً واحتساباً
غفر له ما تقدم من ذنبه ))
::: رواه البخاري ومسلم :::, و كان صلى
الله عليه و سلم
أجود الناس ، وكان أجود ما يكون في رمضان ، كان أجود بالخير من الريح
المرسلة ))
::: متفق عليه ::: ، وقال صلى الله عليه وسلم : (( أفضل الصدقة في رمضان )) فهذا يبين
لنا مدى فضل هذا الشهر الكريم و كيف يتقبل فيه الله عز و جل جميع الطاعات و
الخيرات و يأمر الناس بصله الارحام فقد فرض الله عز و جل الصيام فيه لعدة اسباب
منها زيارة الرحم و الشعور بالفقر إلى الله عز و جل و الشعور بعزة العبادة و لذتها
, كما أن الرسول صلى الله عليه و سلم كان يعتكف العشر الأخير من رمضان و قال الذى
لا ينطق عن الهوى صلى الله عليه و سلم
(( عمرة في رمضان تعدل حجة )) ::: أخرجه البخاري ::: . فما اعظم هذا الشهر و ما
اعظم العبادة فيه , و عن النبى صلى الله عليه و سلم انه قال لما حضر رمضان (( قد جاءكم شهر مبارك افترض عليكم صيامة تفتح فية ابوب الجنة
و تُغلق فية أبواب الجحيم و تُغل فية الشياطين , فية ليلة خير من ألف شهر , من
حُرم خيرها فقد حُرم ))
::: رواة أحمد و النسائى و
البيهقى ::: ,
و عن النبى صلى الله عليه و سلم قال
(( الصلوات الخمس و الجمعة إلى الجمعة و رمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن إذا
اجتنبت الكبائر ))
::: رواة مسلم ::: , و
عن ابى سعيد الخدرى رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( من صام رمضان و عرف حدودة
و تحفظ مما كان ينبغى ان يتحفظ منة , كفر ما قبلة ))
::: رواة أحمد ::: و عن ابى هريرة رضى الله عنه قال :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( من صام رمضان إيماناً و إحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبة )) ::: رواة أحمد و أصحاب السنن :::
.


=========================================================

الصيــــام
و مع
ـــــناه




{ أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ فَمَن كَانَ مِنكُم
مَّرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ
يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ
لَّهُ وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ
} (184) سورة البقرة


فضل الصيام


عن أبى هريرة
رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : قال الله عز و جل
(( كل عمل ابن آدم له إلا الصيام
فإنه لى
و أنا أجزى
به
, و الصيام جُنة فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب ولا يجهل فإن شاتمة أحد او قاتلة أحد فليقل إنى صائم , مرتين , و الذى نفسى بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله يوم القيامة
من ريح المسك , و للصائم فرحتان يفرحهما
: إذا أفطر فرح بفطرة
, و إذا لقى ربه فرح بصومه
)) ::: رواة أحمد و مسلم و النسائى :::
, و عن عبد الله بن عمرو رضى الله
عنهما ان النبى صلى الله عليه و سلم قال
(( الصيام و القرآن
يشفعان للعبد يوم القيامة , يقول الصيام
: أى رب منعته الطعام و الشهوات بالنهار فشفعنى فية و يقول القرآن : منعته
النوم بالليل فشفعنى فية فيشفعان
)) , و
عن أبى امامة رضى الله عنه قال
: أتيت رسول الله صلى الله عليه و سلم فقلت : مُرنى بعمل يدخلنى الجنة , فقال : عليك بالصوم فإنه لا عدل له )) ::: رواة أحمد و النسائى و الحاكم و صححه ::: , و
عن أبى سعيد الخدرى رضى الله عنه قال : ان النبى صلى الله عليه و سلم قال
(( لا يصوم عبد يوماً فى سبيل الله إلا باعد الله بذلك اليوم النار عن وجهه
سبعين خريفاً

))
::: رواة
الجماعة إلا أبا داوود
::: , و
عن سهل بن سعد رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه و سلم قال
(( إن للجنه باباً يقال له الريان , يقال يوم القيامة : أين الصائمون ؟ فإذا
دخل آخرهم أُغلق ذلك الباب
)) ::: رواة البخارى و مسلم :::


أقسام
الصيام



للصيام
قسمان
: فرض و تطوع و الفرض
ينقسم إلى ثلاثة أقسام :



1- صوم رمضان , 2- صوم الكفارات , 3- صوم
النذر .



و الكلام هنا
ينحصر فى صوم رمضان و صوم التطوع أما بقية الاقسام فتأتى فى مواضعها :-



=========================================================


صيـــام
رمــضــان
و حــكـمه






{ أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ فَمَن كَانَ مِنكُم
مَّرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ
يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ
لَّهُ وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ
} (184) سورة البقرة


حكمه : صوم
رمضان واجب بالكتاب و السنة و الإجماع , فأما الكتاب
: قال تعالى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ
كُتِبَ
عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى
الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ
} (183) سورة البقرة , و قال تعالى {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ
وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن

شَهِدَ
مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن
كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ
بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ
وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ
} (185) سورة البقرة , و أما السنة
فقول النبى صلى الله عليه و سلم
(( بنى الإسلام على خمس
, شهادة ان لا إله إلا الله و أن محمداً رسول الله , و إقام الصلاة و إيتاء الزكاة
و صوم رمضان و حج البيت لمن استطاع إلية سبيلاً
)) ,, و
فى حديث أخر
: عن
طلحة بن عبيد الله أن رجلاً سأل رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال
(( يا رسول الله : أخبرنى عما فرض الله علي من الصيام ؟ قال : شهر رمضان , قال
: هل علي غيرة ؟ قال : لا : إلا أن تطوع
)) ,, و
أجتمعت الأمة على وجوب صيام شهر رمضان و أنه احد اركان الإسلام التى عُملت من
الدين بالضرورة و ان من نكرة كافر مرتد عن الإسلام , و كانت فريضتة يوم الأثنين
لليلتين خلتا من شعبان من السنة الثانية من الهجرة .



الترهيب من الفطر فى رمضان




للصيام
قسمان
: فرض و تطوع و الفرض
ينقسم إلى ثلاثة أقسام :


1- صوم رمضان , 2- صوم الكفارات , 3- صوم
النذر .


و الكلام هنا ينحصر فى صوم رمضان و صوم التطوع أما بقية
الاقسام فتأتى فى مواضعها :-




ما يُـبـطــل
الصــيـــام




ما يبطل الصيام قسمان:


1- ما يبطله , ويوجب القضاء .


2- وما يبطله , ويوجب القضاء والكفارة .


ما
يبُـطـلة و يـوجـب القـضـاء



2,1-
الاكل والشرب عمداً :-


فإما اكل او شرب ناسياً, أو مخطئاً , أو مكرها , فلا
قضاء عليه ولا كفارة , فعن ابى هريره ان النبى صلى الله عليه وسلم قال (( من نسى وهو صائم فأكل او شرب, فليتم صومه, فإنما اطعمه
الله وسقاه))
::: رواه الجماعة ::: , وقال
الترمزى : والعمل على هذا عند اكثر اهل العلم , وبه يقول سفيان الثورى والشافعى
واحمد واسحاق , وروى الدارقطنى والبيهقى والحاكم وقال: صحيح على شرط مسلم ,,
وعن ابى هريرة ان النبى صلى الله عليه وسلم قال (( من
افطر فى رمضان ناسياً فلا قضاء عليه ولا كفاره
)) , قال الحافظ ابن حجر : اسناده صحيح. وعن ابن عباس
رضى الله عنهما : ان النبى صلى الله عليه وسلم قال (( ان
الله وضع عن امتى الخطأ والنسيان , وما استكرهوا عليه )
) ::: رواه ماجه والطبرانى والحاكم :::.



3- القىء عمداً :-


فإن
غلبة القىء فلا قضاء عليه او كفارة , فعن ابى هريره : ان النبى صلى الله عليه وسلم
قال (( من ذرعه القىء فليس عليه قضاء
, ومن إستقاء عمداً فليقض )) ::: رواه احمد وابو داود
والترمزى وابن ماجه وابن حبان والدارقطنى والحاكم وصححه :::
.
قال الخطابى : لا أعلم خلافاً بين اهل العلم فى أن من ذرعه القىء فإنه لا قضاء
عليه , ولا فى ان من استقاء عامداً , فعليه القضاء .



5,4-
الحيض , والنفاس :-


الحيض و
النفاس ولو اللحظه الاخيرة قبل غروب الشمس , وهذا مما اجمع العلماء عليه .



6- الاستمناء سواء اكان سببه
تقبيل الرجل لزوجته او ضمها اليه , او كان باليد :-



فهذا
يبطل الصوم , ويوجب القضاء , فإن كان سببه مجرد النظر , نهاراً فى الصيام , لا
يبطل الصوم , ولا يجب فيه شىء , وكذلك المذى , لا يؤثر فى الصوم, قل او كثر.



7- تناول ما لا يتغذى به , من المنفذ المعتاد , الى الجوف مثل
تعاطى الملح الكتير , فهذا يفطر فى قوله عامه اهل العلم :-



8- من نوى الفطر وهو صائم بطل صومه , وان لم يتناول مفطرا :-


فإن
النيه ركن من اركان الصيام , فإن نقضها قاصداً الفطر ومتعمداً له إنتقض صيامه لا
محاله.



9- اذا اكل , او شرب , او جامع ظاناً غروب الشمس وعدم طلوع الفجر :-


فظهر
خلاف ذلك , فعليه القضاء , عند جمهور العلماء , ومنهم الأئمه الاربعه.



وذهب اسحاق
وداود وابن حزم وعطاء وعروة والحسن البصرى وجاهد: إلى أن صومه صحيح , ولا قضاء
عليه , لقول تعالى { وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ
فِيمَا أَخْطَأْتُم بِهِ وَلَكِن مَّا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ
غَفُورًا رَّحِيمًا }
(5) سورة الأحزاب ,
ولقوله رسول الله صلى الله عليه وسلم (( إن الله
وضع عن امتى الخطاء ...))الخ , وتقدم ,
وروى عبد
الرازق
قال : حدثنا معمر عن الاعمش عن زيد
ابن وهب , قال Sad( افطر الناس فى زمن عمر ابن الخطاب ,
فرأيت
عساساً
اخرجت من بيت حفصه فشربوا , ثم طلعت الشمس من سحاب فكأن ذلك شق على الناس , فقالوا
: نقضى هذا اليوم , فقال عمر لم؟ والله ما
تجانفنا الاثم )) , وروى البخارى
عن اسماء بنت ابى بكر رضى الله عنها قالت (( افطرنا
يوماً من رمضان فى غيم , على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم طلعت الشمس ))

,, قال بن تيميه : وهذا يدل على شيئين : الاول : يدل على انه لا يستحب مع الغيم
التأخير إلى أن يتيقن الغروب , فإنهم لم يفعلوا ذلك , ولم يأمرهم به النبى صلى
الله عليه وسلم , والصحابه مع نبيهم أعلم وأطوع لله ورسوله ممن جاء بعدهم ,
والثانى : يدل على أنه لا يجب القضاء , فإن النبى صلى الله عليه وسلم لو أمرهم
بالقضاء , لشاع ذلك , كما نقل فطرهم فلما لم ينقل دل على انه لم يأمرهم به , واما ما يبطله ويوجب القضاء , والكفاره , فهو الجماع لا غير
عند الجمهور .



فعن ابى هريره
قال : جاء رجل إلى النبى صلى الله عليه وسلم فقال : هلكت
يا رسول الله , قال: (( وما أهلكك ؟ )) قال : وقعت على امرأتى فى رمضان .
فقال (( هل تجد ما تعتق رقبه؟ )) قال: لا , قال: (( فهل تستطيع ان تصوم شهرين
متتابعين؟ )) قال : لا , قال Sad( فهل تجد ما تطعم ستين مسكينا ؟ )) قال : لا ,, ثم
جلس فأتى النبى صلى الله عليه وسلم بعرق فيه تمر , فقال : (( تصدق بهذا )) قال :
فهل على افقر منا ؟ فما بين لابتيها اهل بيت احوج إليه منا ؟ فضحك النبى صلى الله
عليه وسلم , حتى بدت نواجذه , وقال Sad( اذهب فأطعمه اهلك ))
::: رواة الجماعة ::: ومذهب الجمهور أن المرأة , والرجل
سواء فى وجوب الكفارة عليهما , ماداما قد تعمدا الجماع , مختارين فى نهار رمضان
ناوين الصيام , فان وقع الجماع , نسيانا , أو لم يكونا مختارين , بأن اُكرها علية
, او لم يكونا ناوين الصيام , فلا كفارة على واحد منهما . فإن أُكرهت المرأة من
الرجل , أو كانت مفطرة لعذر وجبت الكفارة علية دونها . ومذهب الشافعى : أنة
لاكفارة على المرأة مطلقا , لا فى حالة الاختيار , ولا فى حالة الإكراة . وإنما
يلزمها القضاء فقط , قال النووى : والاصح - على الجملة - وجوب كفارة واحدة علية
خاصة , عن نفسة فقط , وإنة لاشىء على المرأة , ولا يلاقيها الوجوب , لأنة حق مال
مختص بالجماع , فأختص بة الرجل , دون المرأة كالمهر , قال ابو داود : سُئل احمد
عمن أتى أهلة فى رمضان , أعليها كفارة ؟ قال ماسمعنا أن على امرأة كفارة , قال فى
المعنى : ووجة ذلك : ان النبى صلى الله على وسلم :(( أمر
الوطىء فى رمضان يعتق رقبة , ولم يأمر فى المرأة بشىء , مع علمة بوجود ذلك
منها ))



والكفارة على
ترتيب المذكور فى الحديث , فى قوله جمهور العلماء . فيجب العتق اولاً , فإن عجز
عنه , فصيام شهرين متتابعين فإن عجزعنه , أطعم ستين مسكيناً من أوسط ما يطعم منه
أهله وأنه لا يصح الإنتقال من حالة إلى أخرى , إلا إذا عجز عنها , ويذهب المالكيه
ورواه احمد : انه مخير بين الثلاث فأيها فعل أجزا عنه. لما روى مالك , وابن جريح , عن حميد ابن عبد الرحمن , عن ابى هريرة : أن رجلاً أفطر فى رمضان فأمره رسول الله صلى الله عليه وسلم ان
يكفر بعتق رقبه , أو شهرين
متتابعين أو اطعام ستين مسكينا. :::
رواه مسلم :::
, و (( او )) تفيد
التخير. ولأن الكفارة بسبب مخالفة , فكانت على التخير , ككفارة اليمين .



قال
الشوكانى : وقد وقع فى الروايات , ما يدل على الترتيب والتخيير , والذين رووا
الترتيب اكثر ومعهم الزيادة . وجمع المهلب والقرطبى بين الروايات , بتعدد الواقعة.
قال الحافظ : وهو بعيد , لأن القصه واحدة , والمخرج متحد , والأصل عدم التعدد ,
وأجمع بعضهم يحمل الترتيب على الأولويه , والتخير على الجواز , وعكسه بعضهم ,
انتهى .



*
ومن جامع عامداً فى نهار رمضان ولم يكفر , ثم جامع أخر يوم منه فعليه كفارة واحدة
:-



عند الاحناف ,
ورواية عن احمد , لأنها جزاء عن جناية تكرار سببها
قبل استيفائها , فتتداخل . قال مالك والشافعى , وروايه عن احمد : عليه كفارتان ,
لأن كل يوم عبادة مستقله , فإذا وجبت الكفارة بإفساد لم تتداخل كرمضانيين , وقد
أجمعوا: على أن من جامع فى رمضان , عامداً وكْفر , ثم جامع فى يوم اخر , فعليه
كفارة اخرى . وكذلك أجمعوا على أن من جامع مرتين فى يوم واحد ولم يكْفر عن الاول :
ان عليه كفارة واحدة , فإن كْفر عن الجماع الاول لم يكفر ثانيا , عند جمهور الائمة
, وقال احمد : عليه كفارة ثانية.



*
قضاء رمضان :-



قضاء
رمضان لا يجب على الفور , بل يجب وجباً موسعاً فى أى وقت , وكذلك الكفارة . فقد صح
عن عائشة رضى الله عنها أنها كانت تقضى ما عليها من رمضان فى شعبان ولم تكن تقضيه
فوراً عند قدرتها على القضاء , والقضاء مثل الأداء , بمعنى أن من ترك أياماً
يقضيها دون أن يزيد عليها. ويفارق القضاء الأداء , فى أنه فيه التتابع , لقوله
الله تعالى { أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ فَمَن كَانَ
مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَر }
(184) سورة البقرة. أى ومن كان مريضا , أو مسافر فأفطر ,
فليصم عدة الأيام التى أفطر فيها , فى أيام اخر , متتابعات أو غير متتابعات , فإن
الله أطلق الصيام ولم يقيده , وروى الدارقطنى
عن ابن عمر رضى الله عنهما : أن النبى صلى الله عليه
وسلم قال فى قضاء رمضان : (( إن شاء فرق , وإن شاء تابع ))
, وإن اخر
القضاء حتى دخل رمضان أخر , صام رمضان الحاضر , ثم يقضى بعده من عليه , إذا كان
التأخير بسبب العذر . وخالفوهم فيما إذا لم يكن له عذر فى التأخير , فقالوا: عليه
أن يصوم رمضان الحاضر ثم يقضى ما عليه بعده , ويفدى عما فاته عن كل يوم مدا من
طعام , وليس لهم فى ذلك دليل يمكن الاحتجاج به . فالظاهر ما ذهب اليه
الأحناف , فإنه لا شرع إلا بنص صحيح .



*
من مات وعليه صيام:-



أجمع العلماء
على أن من مات وعليه فوائت من الصلاه فإن وليه لا يصلى عنه , هو ولا غيره ,
وكذلك من عجز عن الصيام لا يصوم عنه أحد اثناء حياته . فإن مات وعليه صيام وكان قد
تمكن من صيامه قبل موته فقد إختلف الفقهاء فى حكمه . فذهب جمهور العلماء ,
منهم ابو حنيفه , ومالك , والمشهور عن الشافعى : إلى أن وليه لا يصوم عنه ويطعم
عنه مدا , عن كل يوم . والمذهب المختار عن
الشافعيه : أنه يستحب لوليه أن يصوم عنه , ويبرأ به الميت , ولا يحتاج إلى طعام
عنه. والمراد بالولى , القريب , سواء كان عصبه , أو وارثاً , أو غيرهما , ولو صام
أجنبى عنه , صح , إن كان بإذن الولى , وإلا فإنه لا يصح . وإستدلوا بما رواه احمد , والشيخان , عن عائشه: أن النبى صلى الله
عليه وسلم قال: (( من مات وعليه صيام صام عنه وليه )) زاد
البراز لفظ : إن شاء .. وروى أحمد , وأصحاب السنن : عن ابن عباس رضى الله
عنهما: أن رجلاً جاء إلى النبى صلى الله عليه وسلم ,
فقال: يا رسول الله , إن أمى ماتت وعليها صيام شهر أفأقضيه عنها ؟ فقال: (( لو كان
على أمك دين أكنت قاضيه ؟ )) قال: نعم , قال : (( فدين الله احق ان يقضى ))
,
قال النووى : وهذا القول هو الصحيح المختار الذى نعتقده وهو الذى صححه محققوا
أصحابنا الجامعون بين الفقه والحديث لهذه الأحاديث الصحيحة الصريحة.



آداب الصــيــام




يُستحب
للصائم أن يُراعى فى صيامة الآداب التالية :-



1- السحور
:-



و قد اجتمعت الأمة على استحبابة و أنه إثم على من
تركة , فعن أنس رضى الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال (( تسحروا فإن السحور بركة )) :::
رواة البخارى و مسلم ::: ,
, و عن المقدام بن معد يكرب عن النبى صلى الله
عليه و سلم قال (( عليكم بهذا السحور فإنة الغذاء
المبارك ))
::: رواة النسائى ::: و سبب
البركة : انه يقوى الصائم و ينشطة و يهون عليه الصيام . و لكن هناك سؤال : بم يتحقق السحور ؟؟ يتحقق السحور بكثير الطعام و
قليلة و لو بجرعة ماء , فعن ابى سعيد الخدرى رضى الله عنه (( السحور بركة فلا تدعوة و لو أن يجرع أحدكم ماء , فإن الله و ملائكتة
يصلون على المتسحرين ))
::: رواة أحمد ::: ,,,
ما هو وقت السحور ؟؟ وقت السحور من منتصف الليل
إلى طلوع الفجر , و المستحب تأخيرة فعن زيد بن ثابت رضى الله عنه قال (( تسحرنا مع الرسول صلى الله عليه و سلم , ثم قمنا إلى الصلاة
, فقلت : كم ما كان بينهما ؟ قال : خمسين آية ))
:::
رواة البخارى و مسلم :::
و عن عمرو بن ميمون رضى الله عنه قال (( كان أصحاب النبى محمد صلى الله عليه و سلم أعجل الناس
إفطاراً و ابطأهم سحوراً ))
::: رواة البيهقى بسند
صحيح :::
,, و ماذا لو كان هناك شك فى طلوع الفجر
؟؟
لو شك فى طلوع الفجر فله ان يأكل و يشرب حتى يستقين طلوعة , ولا يعمل
بالشك , فإن الله عز و جل جعل نهاية الأكل و الشرب التبين نفسة , لا الشك فقال عز
و جل { وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ
لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ }
(187) سورة البقرة , و قال رجل لإبن عباس رضى الله عنه :
إنى اتسحر فإذا شككت أمسكت , فقال بن عباس : كُل ما شككت حتى لا تشك , و قال ابو
داود و ابو عبد الله ((
إذا شك فى الفجر يأكل حتى يستيقن طلوعة ))
و هذا مذهب بن عباس و عطاء و
الأوزاعى و أحمد و قال النووى : اتفق أصحاب الشافعى على جواز الأكل للشاك فى طلوع
الفجر .



2- تعجيل الفطر :-


يستحب للصائم أن يُعجل الفطر متى تحقق غروب الشمس
فعن سهل بن سعد رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه و سلم قال (( لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر )) ::: رواة البخارى و مسلم ::: ,, و ينبغى ان يكون الفطر
رُطبات وتراً فإن لم يجد فعلى الماء , فعن انس رضى الله عنه قال (( كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يُفطر على رطبات قبل أن
يُصلى , فإن لم يكن فعلى تمرات , فإن لم تكن
حسا
حسوات من ماء )) :::
رواة ابو داود و الحاكم و صححة الترمزى و حسنة :::
,, و عن سليمان بن عامر
رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه و سلم قال (( إذا
كان أحدكم صائماً , فليفطر على التمر , فإن لم يجد التمر فعلى الماء فإن الماء
طهور ))
::: رواة أحمد و الترمزى و قال حسن صحيح
:::
.



3- الدعاء عند الفطر و
أثناء الصيام :-



روى ابن ماجة عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضى
الله عنهما أن النبى صلى الله عليه و سلم قال (( إن
للصائم عند فطرة دعوة ما تُرد ))
و كان عبد الله إذا افطر يقول (( اللهم إنى أسألك برحمتك التى وسعت كل شىء ان تغفر لى ))
و ثبت ان النبى صلى الله عليه و سلم كان يقول (( ذهب
الظمأ و إبتلت العروق و ثبت الأجر إن شاء الله ))
و رواى مرسلاً أنه صلى
الله عليه و سلم كان يقول (( اللهم لك صمت و على رزقك
أفطرت ))
و روى الترمزى بسند صحيح انه صلى الله عليه و سلم قال (( ثلاثة لا ترد دعوتهم : الصائم حتى يفطر و الإمام العادل و
المظلوم ))
.



4- الكف عما يتنافى مع
الصيام :-



الصيام عبادة من أفضل القربات , شرعة الله تعالى
ليهذب النفس و يعودها الخير , فينبغى ان يتحفظ الصائم من الأعمال التى تخدش صومة
حتى ينتفع بالصيام و تحصل له التقوى التى ذكرها الله عز و جل فى قولة { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ
الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }
(183) سورة البقرة , و ليس الصيام مجرد
الإمساك عن الأكل و الشرب و سائر ما نهى الله عنه , فعن ابى هريرة رضى الله عنه ان
النبى صلى الله عليه و سلم قال (( ليس الصيام من الأكل و
الشرب و إنما الصيام من اللغو و الرفث , فإن سابك أحد او جهل عليك , فقل إنى صائم
))
::: رواة بن خزيمة و ابن حبان و الحاكم ::: و
عن النبى صلى الله عليه و سلم قال (( رُب صائم ليس له من
صيامة إلا الجوع و رُب قائم ليس له من قيامة إلا السهر ))
::: رواة النسائى و ابن ماجة و الحاكم : و قال صحيح على شرط
البخارى ::: .



5- السواك :-


يستحب للصائم أن يتسوك أثناء الصوم و لا فرق بين
اول النهار و آخرة , و قال الترمزى (( و لم ير الشافعى
بالسواك , أول النهار و آخرة بأساً ))
و كان النبى صلى الله عليه و سلم
يتسوك و هو صائم .



6- الجود و مدارسة
القرآن :-



الجود و مدارسة القرآن مستحبان فى كل وقت , إلا
أنهما آكدا فى رمضان , روى البخارى عن ابن عباس
رضى الله عنهما , كان رسول الله صلى الله عليه و سلم أجود الناس , و كان
أجود ما يكون فى رمضان حين يلقاة جبريل عليه السلام , و كان يلقاة كل ليلة فى
رمضان فيدارسة القرآن فلرسول الله صلى الله عليه و سلم أجود بالخير من الريح المرسلة .



7- الإجتهاد فى العبادة
فى العشر الأواخر من رمضان :-



روى البخارى و مسلم عن عائشة رضى الله
عنها أن النبى صلى الله عليه و سلم (( كان إذا دخل العشر
الأواخر أحيى الليل , و أيقظ أهلة , و شد المئزر ))
و فى رواية مسلم (( كان يجتهد
فى العشر الأواخر ما لا يجتهد فى غيرة ))
.



لـيـلة القـــدر و فــضلــها


قال الله تعالى :


{ إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1)
وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ
أَلْفِ شَهْرٍ
}(3) سورة القدر


إستحباب
طلب ليلة القدر



و يستحب طلبها فى الوتر من العشر
الأواخر فى رمضان فقد كان النبى صلى الله عليه و سلم يجتهد فى طلبها فى العشر
الأواخر من رمضان , و تقدم انه إذا دخل العشر الاواخر أحيا الليل و أيقظ أهلة و شد المئزر .



أى
الليالى هى ؟؟



للعلماء آراء فى تعيين هذة الليلة ,
فمنهم من يرى : أنها ليلة الحادى و العشرين و منهم من يرى انها الثالث و العشرين و
منهم من يرى انها الخامس و العشرين و منهم من يرى انها السابع و العشرين و منهم من
ذهب أنها ليلة التاسع و العشرين , و منهم من قال انها تنتقل فى ليالى الوتر من
العشر الأواخر , و أكثرهم على ليلة السابع و العشرين , و
روى احمد بإسناد صحيح
- عن ابن عمر رضى الله عنهما قال : قال رسول الله صلى
الله عليه و سلم (( من كان متحريها فليتحرها ليلة السابع
و العشرين ))
, و عن أُبى بن كعب أنه قال ((
والله الذى لا إله إلا هو , إنها لفى رمضان , يحلف ما يستثنى - ووالله إنى لأعلم
أى ليلة هى , هى الليلة التى أمرنا رسول الله صلى الله عليه و سلم بقيامها , هى ليلة
السابع و العشرين , و أمارتها ان تطلع الشمس فى صبيحة يومها بيضاء لا شعاع لها ))

::: رواة مسلم و أحمد و أبوا داود و الترمزى و صححة :::



قيامها
و الدعاء فيها



عن أبى هريرة رضى الله عنه أن النبى
صلى الله عليه و سلم قال (( من قام ليلة القدر إيماناً و
إحتساباً , غفر له ما تقدم من ذنبة ))
::: رواة
البخارى و مسلم :::
,,, و عن عائشة رضى الله عنها قالت , قلت يا رسول الله
أرأيت إن علمت أى ليلة ليلة القدر , ما أقول فيها ؟ قال ((
قولى : اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فأعفو عنى ))
::: رواة أحمد و ابن ماجة و الترمزى و صححة :::








وصح رمضانكم وإن شاء الله يرزقنا الله سبحانه وتعالى مغفرة ورحمة .



معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://agssa.web-rpg.org

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى